دروس الفيزياء السبعة.. مراجعة كتاب Seven brief lessons of physics

PhotoText.jpg

«كُتبت هذه الدروس لمن لا يعرف شيئًا، أو لمن يعرف القليل من الفيزياء الحديثة»
– كارلو روفيلي

في جُمل بسيطة جدًا، وشرح مُختصر (الكتاب باللغة الإنجليزية عدد صفحاته تقريبًا تسعون)، يشرح عالم الفيزياء النظرية الإيطالي كارلو روفيلي Carlo Rovelli عدد من موضوعات الفيزياء الحديثة الشيقة جدًا.
والكتاب الذي بين أيدينا أخذ شهرة كبيرة جدًا، حيث تم ترجمته إلى ٢٤ لغة ربما بسبب لغته البسيطة وحجمه الصغير المختصر. ربما لن يأخذ معك في القراءة أكثر من ثلاث ساعات في القراءة، لو كانت لغتك الإنجليزية -العلمية- متوسطة (زي حالاتي).

أما عن الدروس السبعة التي يشرحها صديقنا، فيبدأها بالنظرية العلمية “الأجمل”، كما سمّاها، وهي نظرية النسبية العامّة، تلك النظرية العجيبة التي أتمّ بها أينشتاين نظرية النسبية بعد أن بدأ بالنسبية الخاصة قبل ذلك بحوالي عشر سنوات.
نسبيتنا العامة تتعلق بالجاذبية والكتلة وتأثيرها على الفضاء وعلى الوقت، على نحو ما رأينا مثلا في فيلم إنترستيلر، عندما اقترب الأبطال من نجم نيوتروني فأدى ذلك لأن الزمن يتباطأ بهم لدرجة أنهم عندما عادوا وجدوا زميلهم قد أصبح كبيرًا بأكثر من عشرين سنة بالرغم من أنّهم تركوه لساعات فقط بحسابهم هم للوقت.

الدرس المختصر الثاني عن شقيقة النسبية في الغرابة والبعد عن المألوف، وهي الكوانتم.
تلك التي بدأ شرارتها بلانك بافتراض غريب حنى لبلانك نفسه، وهو أن الإشعاع الكهرومغناطيسي عبارة عن كمّات وليس متصل من الطاقة. حتى بلانك لم يدر فعالية أن تكون الطاقة كمّات، فقد كان هذا الافتراض بالنسبة له مجرد خدعة حسابية وجدها خدعة ناجحة.
جاء بعد ذلك أينشتاين مرة أخرى يستخدم ذلك الافتراض ليفسر ظاهرة التفسير الكهروضوئي، ويحصل بذلك التفسير على جائزة نوبل لاحقًا.

الدرس الثالث كان عن الكون وبناء الكون، نجومه وكواكبه ومجراته، وكيف نعتقد أنه بدأ.. وتاريخ نظرتنا له قبل ذلك، تلك النظرة التي تغيرت مع جاليليو وكوبرنيكوس.

الدروس التالية كانت عن الجسيمات، ذلك العالم الصغير الغريب الذي يخضع لقوانين غير قوانيننا المعروفة. والثقوب السوداء واتجاه سهم الزمان (لماذا دائمًا يسير دائمًا للأمام؟)، والحرارة في الكون.

ينتهي الكتاب بشكل مثالي. إذ بعد تلك الجولة الطويلة من مسافات الكون الشاسعة وأجرامه الضخمة مثل النجوم والمجرات إلى أصغر الجسيمات، كان لاپد من نظرة عميقة في أنفسنا، نحن البشر، الكائنات الوحيدة في الكون (على ما نعلم حتى الآن) التي لها فضول ساقها إلى تلك المعرفة المهولة التي تراكمت عبر آلاف السنوات، فأضحو على علم بما يحدث في بواطن نجوم تبعد عنهم بمليارات الكيلومترات.
إذن، ما “نحن”؟ كيف يفكر عقلنا ذلك؟ وما مصدر وعينا؟ وما هو الوعي أساسًا؟ كل تلك الأسئلة المحيرة القديمة قدم الفلسفة يحاول مؤلف كتتبنا إجابتها بِجُمَله البسيطة الواضحة.

لو انتقلنا لملاحظاتي، فهي كالتالي:
١- الكتاب فعلًا بسيط جدًا ومختصر ولغته واضحة ويصلح لمن لا يعرف أي شيء تمامًا عن الفيزياء الحديثة والكونيات.
٢- الكتاب حديث نوعًا ما (صدر الكتاب عام ٢٠١٤) ، وهو الشيء الجيد في أي كتاب علمي، إذ أن الكاتب يشرح اكتشافات حديثة تبرهن لنظريات أو توقعات قديمة، مثل اكتشاف هيجز بوزون في سيرن مثلا من سنوات قليلة.
٣- شيء يعجبني كثيرًا في بعض الكتب هو ذكر نبذة تاريخية عن شخص المكتشف والظروف المحيطة بالاكتشاف، وهو ما فعله صديقنا الكاتب.
٤- الكتاب بأمانة لم يضف لي كثيرًا بشكل شخصي لأن أغلب معلوماته كانت معروفة لدي، لكنه كما قلت سيكون معينًا جدًا لمن لا يعرف شيئًا عن الفيزياء الحديثة.

استمتعوا إذن بدروس كارلو السبعة المختصرة..

Advertisements

About ياسر أبوالحسب

أهتم بالعلوم، وأكتب مقالات فيها .. أحاول أن أكتب رأيي بلا تحفظ.. اكتب قليلا من الخيال العلمي، ومثلي الأعلى فيه جورج ويلز. يمكنك متابعتي على تويتر على هذا الحساب @YasserHassab
هذا المنشور نشر في ملخصات ومراجعات للكتب العلمية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s